تجاوز عاصفة الأزمة

تعتبر هذه السنة من أشد العواصف التي عصفت في أصحاب الأعمال الصغيرة والكبيرة, البعض يبدأ بالتشغيل والأخر يغلق وثم الأخرين يشتغلون ونحن نغلق مرة أخرى.


وكأننا نعمل في نظام دوري الذهاب والإياب أو تبادل المهام أو المناوبة في التشغيل , ومع هذا هناك من تعود على العمل من المنزل و ربما كان لديهم ساعات من أيامهم بسبب عدم وجود تنقلات كثيرة, فأصبح العمل في النظام المدمج وهو المزيد من وقت مع العائلة ولكن ليس كثيرًا. وربما هناك من هم في العادة انطوائيين وتمكنوا أخيرًا من الحصول على بعض المساحة (إذا كانوا يعيشون بمفردهم).


ولكن بالنسبة لكثير من الناس وأصحاب الأعمال، فقد كانت صراعًا كبيرًا.

فإذا كنت تشعر بهذا الصراع ، فأنت لست وحدك.

وفقا لمؤشر الصحة العقلية حسب مقال توتال برين ، ارتفع خطر مشاكل الصحة العقلية بشكل كبير منذ فبراير 2020. بين البالغين العاملين ، كانت هناك زيادة في خطر الإصابة بـ 54٪ لاضطراب الاكتئاب ، و 49٪ لاضطراب ما بعد الصدمة ، و 41٪ لاضطراب القلق العام. وهذا لا يأخذ في الاعتبار المخاطر العالية للغاية للعاطلين عن العمل.

طبعا المبادر وصاحب العمل هو إنسان في النهاية ويتعرض حاليا لهذه العاصفة منذ أشهر بالرغم من أن بعضهم مازال متماسك, وفي بعض الأشخاص الذين أتحدث إليهم نوعا ما يعيشون بسلام نسبي وفي البعض الآخر شعوراً متزايداً باليأس.

إذا كنت تقع في الفئة الأخيرة وبدأ دماغك يخبرك: إن هذا الإعصار لن ينتهي أبدًا ولن تقوم لك قائمة لمدة طويلة.

إذا أريدك أن تقول بصوت عال وواضح: يمكن التجاوز , أنا الأقوى في جميع أموري .

يذكر أحد الحكماء :

"تذكر دائمًا أنك أكثر شجاعة مما تعتقد ،

أقوى مما تبدو عليه ،

أذكى مما تعتقد ،

ومحبوب أكثر مما أعلم"

فيما يلي خمس استراتيجيات يجب اتباعها خلال هذا الوقت بأكبر قدر ممكن من القوة والمرونة. لا يمكننا دائمًا تهدئة العاصفة ولكن يمكننا اختيار كيف نرد عليها. دعونا نبقى أقوياء وننجز أهم الأشياء.

إذا كنت تكافح من أجل النهوض من السرير:

إذا كنت تجد صعوبة بالغة في الخروج من السرير ، ليس لأنك لم تحصل على قسط كافٍ من النوم ولكن لأنك تشعر بعدم الحماس والاكتئاب ، فأنت بحاجة إلى الخروج من هذا , أول شيء تضع برنامج حازم في إدارة جدولة الوقت وتلتزم فيه من خلال ( المنبه ثم المنبه ثم المنبه).

إذا كنت قادرًا على ممارسة الرياضة في الهواء الطلق مع الآخرين ، فسيكون هذا هو الخيار الأول. ولكن إذا لم يكن ذلك ممكنًا ، فأخرج بنفسك على الأقل للقيام بنوع من النشاط البدني. سواء كانت رياضة شاقة أو رياضة أكثر هدوءًا مثل المشي حسب إختيارك, إذا ضبط المنبه و ضع خطة في الليلة السابقة لما ستفعله واستيقظ وخرج في أسرع وقت ممكن.

هل أنت مكافح في الأزمة؟

في بعض الحالات ، يكون لديك بعض التوقعات غير الواقعية و ربما يبدو أن هناك حاجة لتغطية الأعمال المملة عن بعض فريق العمل من الزملاء الذين غادروا ولكن لم يتم استبدالهم. أو ربما القيام في المهام المنزلية خلال فترة العمل. أو ربما لديك الكثير من الأعمال الإضافية المضافة إلى وظيفتك الخاصة بسبب تغير أسلوب تعامل الدولة مع حجز المواعيد المسبقة وقلة الوقت المتاح للمراجعات وطبعا يعتبر هذا ضغط آخر لا تستطيع التنبؤ في متغيراته.

إذا وجدت نفسك في هذا الموقف ، فإنني أوصيك بتقييم بصدق كم من الوقت يمكنك منحه لعملك. ثم قم بأفضل عمل يمكنك القيام به في ذلك الوقت. قد يعني هذا أنك لا تنجز كل شيء أو ربما لا تنجزه بالسرعة التي تريدها. ولكن هذا جيد و تقلق ولا تحتاج لوم نفسك لعدم قدرتك على فعل كل شيء حسب ما توقعت, فهذا أمر غير مفيد ويضر في طاقتك الإنتاجية.

كيف تتعامل مع التركيز ؟

إذا لم تتمكن من التركيز خلال النهار ، فقد تحتاج إلى أخذ فترات راحة متكررة بشكل عفوي. على سبيل المثال ، يمكنك جعل فترة الصلوات الخمس فترة استراحة إجبارية حسب التوقيتات للصلاة و كذلك تمنح نفسك خمس دقائق من الراحة عفوية لأخذ نفس دون التفكير بأي شيء بين كل 45 دقيقة عمل . أوصي أيضًا في النوم المبكر في الليل حيث يمكنك الاسترخاء و الإستيقاظ مع صلاة الفجر وأنت بكامل طاقتك.

عندما يعرف دماغك أنه سيحصل على فترات راحة ، غالبًا ما يقلل من إصراره على تحويل انتباهك و تشتيت ذهنك عن الهدف المرجو الوصول إليه.

كيف تتعامل مع الإرهاق ؟

الأنشطة المتعددة تعطي الطاقة و كذلك تستهلكها وعندما تستنزف طاقتك تحتاج إلى إعادة الشحن. في بعض الحالات قد يعني هذا ببساطة الحصول على مزيد من النوم. ولكن ماذا لو تحول الى شيء شيئًا مختلفًا مثل التمرين ، أو قراءة كتاب ، أو التحدث مع صديق ، أو الصلاة ، أو كتابة يوميات ، أو التواجد في الطبيعة ، أو أخذ إجازة ، أو القيام بشيء آخر يجلب لك الطاقة.

لا تحاول الاستمرار في الدفع إلى الأمام عندما لا تكون طاقتك عالية , لأنك سترهق نفسك وتفشل.

كيف ترى المستقبل ؟

لا أحد منا يعرف حقًا ما سيحدث في المستقبل. هذا لا يعني أنك بحاجة إلى أن تكون يائسًا. لكن التخطيط في الوقت الحالي يحتاج إلى أن يبدو مختلفًا قليلاً عن المعتاد.

أوصيك باتخاذ إجراء حيث يمكنك ، وإعطاء نفسك خيارات للمستقبل للتخفيف من المخاطر ، والتخطيط لبضعة أسابيع إلى شهر ، و لاتحتاج الى كتابة كل التفاصيل بدقة.

على سبيل المثال ، مع الإجراءات الجديدة والمواعيد المتغير في فترات الحظر ربما لم يتم فتح بعض الأماكن التي اعتدت الذهاب إليها بعد ، ولكن هناك أماكن أخرى تقدم شيئًا مشابهًا, في هذه الحالة حاول أن تجد البدائل المتاحة الجديدة لملء الحاجة الآن.

فيما يتعلق بإعطاء نفسك خيارات للمستقبل للتخفيف من المخاطر ، إذا كانت شركتك تكافح في البقاء، فلا تعلم أنها قد تكون فرصة جديدة تجعلك تتجرأ في النظر الى أسواق أخرى تخصصات أخرى أعمال أخرى. إذا كنت قلقًا جدًا بشأن كيفية التعامل مع الأشياء في منطقتك أو بلدك، فابحث عن فرص للتحرك مثال التعامل الرقمي. إذا كنت لا تعرف ما هي الخيارات المتاحة أمامك الى نهاية العام ، فابحث في خطط المنافسين في قطاعك وتعرف على نيتهم المستقبلية وماذا يريدون أن يفعلوا و تعلم من خططهم وما إلى ذلك. إن إعطاء نفسك خيارات تزيد من إحساسك بالقدرة على تقرير المصير. فغالبًا ما يكون هناك شيء يمكنك القيام به لتغيير موقفك.

أخيرًا ، أوصي بإجراء بعض التخطيط ولكن على الأرجح في غضون فترة زمنية أقصر. في الوقت الحالي أنا لا ألتزم بالعديد من الخطط الثابتة لأكثر من شهر إنما على أساس أسبوعي ، أقوم بتقييم ما هو ممكن وما يعرض علي من المقترحات والأفكار. عادة لا أجد مشكلة في وضع الخطط مقدمًا. ولكن مع عدم اليقين في عام 2020 ، أعتقد أنه من الحكمة أن نضع قدر من المرونة في خطط الحالية.

أخيرا نحتاج جميعًا إلى أن نتمسك في خططنا بشكل مرن يساعد عقولنا و أذهاننا على توفير مساحة ذهنية للمراجعة والتعرف على الخيارات المتاحة و تقرير المصير دون ضغوط خارجية.


اختر السعادة الآن. إعلم أنك لست وحدك في النضال. دائما يوجد امل.

مع تمنياتي لكم بالتوفيق

محمد خليفة الجيماز

خطط الأعمال
تصميم الأعمال
دراسات
إعادة تأهيل
الإشراف والتنفيذ
إستقرار الأعمال
الشريك
قطاع الطيران
خطط الأعمال
تصميم الأعمال
دراسات
إعادة تأهيل
الإشراف والتنفيذ
إستقرار الأعمال
الشريك
قطاع الطيران
  • Twitter - White Circle
  • White Instagram Icon
  • White LinkedIn Icon
  • w-facebook
  • Google+ Clean
  • Telegram

© 2019 Strategic Brand Company, Kuwait       PMI Member ID:1498903