top of page

عالم الأعمال الحقيقي ليس في كلية إدارة الأعمال



هل حصلت على دبلوم في ريادة الأعمال؟ هل تمكنت من الحصول على ماجستير في إدارة الأعمال من كلية مرموقة؟ مذهل!


في العالم الحقيقي، حيث الأمور العملية والمنافسة غير العادلة لبدء مشروع تجاري، والتعلم من الفشل وكيفية تطوير مشروعك وتنميته، وكيفية استخدام الخطة "ب“ عند فشل "أ"، واحتياجنا إلى الخطة "ج"، و"د"، و"ز" في العالم الحقيقي.


كما يقول مايك تايسون: "لن تحصل على ضربة عادلة"، أي أنه "كل شخص لديه خطة قوية حتى تأتي اللكمات على وجهه".

من الأصعب والأكثر تكلفة بالنسبة للجامعات وكليات إدارة الأعمال أن تكون دائمًا متغيرة على قدر تغير الأحداث التي تحدث في الديناميكيات المتغيرة باستمرار في عالم الأعمال. ومع ذلك، إليك بعض الأشياء التي ربما لن تتعلمها أبدًا في كلية إدارة الأعمال، ولكن سيتعين عليك مواجهتها في الحياة العملية.

 

1. كيف تكون أنت؟

ربما تكون قد حصلت على دورة تدريبية في مجال الأعمال حول القيادة وحتى تعلمت أساسيات علم نفس العملاء. على هذا النحو، يمكنك ارتداء قبعات مختلفة لإرضاء الجمهور المناسب، سواء كان مستثمرًا، أو موردًا، أو موظفًا، أو صاحب عمل، أو عميلًا. ومع ذلك، فإن الحقيقة سوف تظهر دائما في النهاية، لأنه "يمكنك أن تخدع بعض الناس في بعض الأحيان، ولكنك لن تستطيع أبداً أن تخدع كل الناس طوال الوقت".


لا يمكن لطبقة رجال الأعمال أن تعلمك كيفية الحفاظ على شخصيتك. يتعين عليك دمج القيم التي تعلمتها على طول الطريق في شخصيتك دون إغفال هويتك.

 

2. كيفية بناء العلاقات والحفاظ عليها.

كل شخص تقابله في العمل يمثل فرصة أخرى لك لبناء العلاقات أو ترسيخها. ربما أشارت شهادتك إلى أهمية العلاقات المتينة في مجال الأعمال، لكن هل تتذكر أنك تعلمت كيفية تطوير هذه العلاقات والحفاظ عليها؟

تواجه الشركات الناشئة الصغيرة تحديًا أكبر في هذا المجال. قد يكون الرئيس أيضًا هو المسوق وكذلك مدير الموارد البشرية. لم تعلمك درجة عملك أبدًا كيفية توظيف أو فصل الموظفين. لذلك، يتعين عليك اتخاذ القرارات الصعبة، بعد وضع مشاعرك الشخصية جانبًا. كيف يمكنك أن تخبر وافد لديه خمسة أطفال تعتمد عائلته بأكملها على دخله بأنه مطرود؟


ربما تكون قد قدمت عرضًا ترويجيًا أمام صفك، لكن هل أخذك محاضرك عبر تعقيدات المفاوضات الفنية؟ كيف تقترب بثقة من المستثمر وتتعامل مع مشاعر التحديات النفسية والرفض غير المبرر؟

 

3. كيفية اتخاذ قرارات صعبة.

في العمل، هناك شيء واحد عليك دائمًا أن تتوقعه، وهو ما هو غير متوقع. بغض النظر عن مدى استعدادك، يمكن أن يصبح الأمر مرهقًا. ومن هنا، يصبح من الضروري تطوير المشاعر وممتصات الصدمات للتخفيف من آثار تداعيات قراراتك. استشارة مرشدين سبقوك هو مجرد طريقة بسيطة لتخفيف هذا العبء.

 

4. فهم صناعتك.

ما هو السوق المستهدف؟ لماذا تعتقد أنهم بحاجة إلى منتجك؟ ما هي أذواقهم وتفضيلاتهم، وما هي البدائل التي يمكنهم استخدامها بفعالية بعيدًا عن منتجك/خدمتك؟ لا تنخدع بأي استطلاعات للسوق أجريتها والتي تظهر لك الاستجابة الرائعة للشريحة الديموغرافية. لن تكون الإحصائيات دائمًا تمثيلاً للأحداث الفعلية، خاصة فيما يتعلق بمجال عملك. احتضن البيانات، ولكن كن أكثر استعدادًا للعمل مع تجربة الحياة الواقعية كأفضل معلم لديك. بمعنى آخر، يجب أن تكون في دورة تعليمية تقدمية بغض النظر عن مدى جودة درجاتك.

 

6. حل النزاعات وسياسة الأعمال.

مواجهة الجميع والكل، هو ما يخشاه أغلب اصحاب الأعمال، دعونا نواجه الأمر، في أي وقت يتعين عليك فيه التعامل مع الناس، بغض النظر عن طبيعة العلاقة، عليك أن تكون مستعدًا للتعامل مع تجاوزات في سياسة ولوائح ونظم العمل، إن التعامل مع اللوائح والنظم ليس بالأمر الذي يتوهمه معظم أصحاب الأعمال، ولكن يجب تسويته بطريقة أو بأخرى. إن كونك قائدًا ودودًا، سواء في الموارد البشرية أو كمجرد موظف، هي مهارة يجب عليك تعلمها واكتسابها على طول رحلة العمل.

 

7. بيانات الدخل هي كل شيء

تضع درجات إدارة الأعمال تركيزًا مبالغًا فيه على الأرقام. في حين أن الأرباح والخسائر تعد مؤشرا جيدا على السلامة العامة لمؤسستك، فإن التفاصيل المعقدة الأخرى قد لا تنعكس على المدى القصير، ولكنها تسبب تأثيرات مذهلة في نهاية المطاف. هل تبنت شركتك الابتكار، أم أنك لا تزال تعتمد على أساليب قديمة لممارسة الأعمال التجارية؟ هل لديك الخبرة والمهارات اللازمة للتنقل في عالم التكنولوجيا المتغير باستمرار؟ هل موظفيك متحمسون دائمًا، أم أن ظاهرة "العمل الدائم" تؤثر على إنتاجيتهم؟ هل تركز فقط على الأرباح على حساب السمعة العامة؟ وهذه ليست قائمة شاملة من المواضيع المهمة، إنما هي بداية جيدة لأمور لا تتم مناقشتها عادةً.

 

8. أخرج مايكروسوفت من رأسك.

في كثير من الأحيان، في ريادة الأعمال، نركز على الشركات التي يبدو أنها حققت نجاحًا بين عشية وضحاها، مثل مايكروسوفت وأوبر، ونغفل عن أن الإحصائيات تشير إلى أن أكثر من 90% من الشركات الناشئة تفشل. فبدلاً من التركيز على نسبة الـ 1% التي تنجح وتزدهر، يجب توجيه المزيد من التركيز على الحلول في نسبة الفشل المرتفعة.


إن شهادتك في إدارة الأعمال لن تعلمك كيفية تحقيق أقصى استفادة من الفشل. ولكن كن مثل الطفل، قد تتعثر وتسقط في بعض الأحيان، ثم تتعلم المشي، ستتعلم العديد من الدروس أثناء إدارة عملك. تأكد من تعظيم الدروس ووضعها موضع التنفيذ. تعلم من أخطاء الآخرين وكذلك أخطاءك. احتضن البيانات، وكن أكثر استعدادًا للعمل مع تجربة الحياة الواقعية كأفضل معلم لديك.

 

9. التواضع والصبر وآداب التعامل

لقد تغير الزمن! لدينا الآن جيل من الشباب الذين يريدون عبور كل الحدود الأخرى باسم القبول. قد يحمل هذا النوع من السلوك مسحة من الفخر والأنا والتمرد، وهو ما قد لا يكون جيدًا في عالم الشركات.

أحد "المهارات" التي يبحث عنها أصحاب العمل والتي تترك انطباعًا أفضل من شهادة الماجستير في إدارة الأعمال هو التواضع. هل أنت متواضع بما فيه الكفاية؟ هل أنت صبور بما يكفي للتخلي عما تعلمته والتعلم من جديد في بيئتك الجديدة؟ هل لديك استعداد في الالتزام بأخلاقيات العمل؟

 

بكل اختصار إن الدرجة العلمية في ريادة الأعمال، هي عبارة عن مبادئ وأساسيات وقواعد تأسيس بداية الطريق لدخول الأسواق، وبعد ذلك تبدأ الدروس الحقيقية لبناء الخبرات من الحياة والتي من شأنها أن تُحدث فرقًا كبيرًا في التطور والنمو في إدارة المشاريع.

302 views0 comments

Comments


bottom of page