top of page

منهجية إنقاذ المشروع


إنه من المألوف والطبيعي أن تخرج المشاريع عن المسار في توقيتات غير متوقعة، والأسباب لا تعد ولا تحصى، منه عدم توافق الأهداف، أو التحديات غير المتوقعة، أو ببساطة طبيعة الأعمال التي لا يمكن التنبؤ بها. بالنسبة لمديري المشاريع، فإن مشاهدة مشروع تم التخطيط له جيدًا يتعثر يمكن أن يكون أمرًا محبطًا، مما يثير المخاوف بشأن إهدار الموارد واحتمال الإضرار بالسمعة.


ومع ذلك، فإن من واجبات مدير المشروع لا تقتصر على منع الانحرافات الجسيمة للمشروع فحسب، بل معرفة كيفية إنقاذ المشروع من حافة الفشل. وهذا يتطلب مزيجًا فريدًا من القيادة وخفة الحركة والنهج المنظم. فيما يلي سنتطرق منهجية مكونة من عدة خطوات يمكن أن تساعد على بث حياة جديدة في المشاريع المعرضة للخطر، وتحويل الكوارث المحتملة إلى نجاحات جديرة بالملاحظة.


1. التعرف على مؤشرات الخطر

عندما لا يتقدم المشروع كما هو مخطط له، تصبح علامات التحذير واضحة. يمكن أن يشمل ذلك المهام التي تتخلف باستمرار عن الجدول الزمني، أو زيادة تكاليف المشروع، أو الفريق الذي يبدو غير منخرط ومحبطًا. يجب أن تكون هذه المؤشرات الخاصة في الأداء والإنجاز تحت المراقبة بشكل متواصل.


2. قبول الوضع ومعالجته

يمكن أن يكون الإحباط وقلة الحيلة أسوأ عدو لمدير المشروع، فإن إدراك وجود مشكلة والتعرف على مدى حجم المشكلة، وتحليل أسبابها، وحشد فريقك لمواجهتها بشكل مباشر هي الخطوة الحقيقية الأولى نحو التصحيح. يمكن لهذا الموقف الاستباقي أن يغير مسار المشروع نحو النجاح. أي أنه فريق التدخل السريع أو إجراءات التصحيح السريعة تكون ضرورية للمشاريع الحساسة في التوقيتات الحرجة.


3. خذ نظرة عميقة في التشخيص

إن تشخيص الأسباب الجذرية لانحراف المشروع عن مساره أمر بالغ الأهمية لصياغة استراتيجية فعالة للتعافي. هذه المرحلة هي أكثر من مجرد نظرة خاطفة على الخطأ الذي حدث في المشروع. يتعلق الأمر بالفهم الكامل لاتساع وعمق التحديات وتزويد الفريق بالرؤى اللازمة لتصحيح المسار بنجاح.

فحص أهداف المشروع: ابدأ بإعادة النظر في الأهداف والغايات الأصلية للمشروع. هل كانوا واقعيين؟ هل كانت متوافقة مع توقعات أصحاب المصلحة؟ في كثير من الأحيان، تنحرف المشاريع عن مسارها عندما لا تكون الأهداف واضحة أو مفهومة بالكامل من قبل جميع المشاركين.

الاطلاع على الوثائق الموجودة: تحليل جميع الوثائق المتعلقة بالمشروع، من مخططات التخطيط إلى التقارير المرحلية. ابحث عن التناقضات أو سوء الفهم أو التغييرات التي ربما تم التغاضي عنها أو سوء إدارتها. غالبًا ما يوفر المسار الورقي علامات واضحة للمكان الذي بدأت فيه الأمور تنجرف.

المشاركة الشاملة لوجهات النظر: تفاعل مع أعضاء الفريق وأصحاب المصلحة والعملاء عند الاقتضاء. اجمع وجهات نظرهم حول المكان الذي يشعرون فيه أن المشروع بدأ يتعثر. يمكن لخبرتهم جنبًا إلى جنب مع وجهات نظرهم الفريدة أن تلقي الضوء على القضايا التي قد لا تكون واضحة على الفور من منظور إداري.

مراجعة تخصيص الموارد: تقييم كيفية تخصيص الموارد، البشرية والمادية. هل كانت هناك أي اختناقات؟ هل كان هناك نقص في الموارد الرئيسية في المراحل الحاسمة؟ يمكن أن يكون تحديد وفهم سوء إدارة الموارد عنصرًا أساسيًا في التشخيص.

تحليل الجدول الزمني: ضع في اعتبارك مسار التسلسل الزمني للمشروع والتزامن المنطقي بين مراحل المشروع، وأي تحولات حدثت أثناء التنفيذ. هل كان هناك تأخير غير مبرر؟ هل كانت هناك مرحلة استغرقت وقتًا أطول من المتوقع؟ إن فهم التسلسل الزمني للأحداث يمكن أن يوفر نظرة ثاقبة لمجالات الاهتمام المحتملة.


4. قم بتعيين أهداف الاسترداد الواضحة

حدد كيف يبدو النجاح في مهمة الإنقاذ الخاصة بك. هل يتعلق الأمر بتحقيق جميع الأهداف الأصلية؟ أو ربما يتعلق الأمر بإنقاذ الإنجازات الرئيسية؟ ومن خلال تحديد معايير النجاح، يمكنك توجيه جهود التعافي بشكل أكثر فعالية.


5. اجمع الأشخاص المناسبين

في بعض الأحيان، هناك حاجة إلى منظور جديد. سواء كان ذلك الاستعانة باستشاري خبير أو إعادة توزيع أدوار المشروع، تأكد من أن لديك المزيج الصحيح من المهارات ووجهات النظر لمواجهة التحديات المقبلة.


6. ارسم مسار التعافي

ومع فهم التحديات بشكل أوضح، فقد حان الوقت لوضع خطة شاملة للتعافي. وقد يعني هذا مراجعة الجداول الزمنية، أو إعادة تخصيص الموارد، أو حتى إعادة تحديد نطاق المشروع بناءً على الحقائق الحالية.


7. إشراك أصحاب المصلحة وتحديثهم

فتح قنوات الاتصال مع جميع أصحاب المصلحة. ويمكن لرؤيتهم، وخاصة تلك الموجودة في الخطوط الأمامية للمشروع، أن توفر إرشادات لا تقدر بثمن. على سبيل المثال، قد يقدم البائع أداة أو استراتيجية جديدة تجعل المهمة أكثر كفاءة.


8. كن رشيقًا في التنفيذ

يتطلب تنفيذ خطة التعافي المرونة. راقب المشروع عن كثب، وتتبع التقدم باستخدام مقاييس موثوقة، وكن جاهزًا للتغيير إذا لم يحقق نهج معين النتائج المتوقعة.


9. لا تنسى التوثيق

أثناء عملية الإنقاذ، تأكد من توثيق جميع القرارات والتغييرات والدروس بدقة. وهذا لا يوفر الوضوح والمواءمة للمشروع الحالي فحسب، بل يعمل بمثابة قاعدة معرفية للمساعي المستقبلية.


10. التفكير والاستيعاب والتكيف

بعد التعافي، من الضروري أن ننظر إلى الدروس المستفادة. فكر في الأخطاء التي حدثت، وما تم القيام به لمعالجتها، وكيف يمكن تحسين العملية. هذا التعلم التكراري يجعل عمليات إنقاذ المشاريع المستقبلية أقل احتمالا.


11. تقدم للأمام بثقة متجددة

في حين أن كل مدير مشروع يهدف إلى سلاسة العمليات، إلا أن المطبات على طول الطريق أمر لا مفر منه. ولكن مع توفر خطة إنقاذ جيدة التنظيم، تصبح هذه التحديات أقل صعوبة. إن الاختبار الحقيقي لا يكمن في تجنب المشاكل، بل في معالجتها بشكل مباشر بالعزم والاستراتيجية.

دعونا نواجه الأمر، قد تكون هناك بعض المشاريع التي لا يمكن إنقاذها، ولكن تبني هذا النهج يؤكد أهمية المرونة والقدرة على التكيف والتعلم المستمر في مواجهة الشدائد. كمديرين للمشروعات، يجب أن نتذكر أن هدفنا النهائي ليس فقط تحقيق سجل حافل، بل إظهار القدرة على التكيف والابتكار والقيادة حتى عند مواجهة عقبات غير متوقعة.

23 views0 comments

Comments


bottom of page