أنفلونسر متناهي الصغر

أحد أصعب الأشياء التي يمكن للمبادرين الصغار القيام به هو الوصول إلى العميل ( الزبون ) المناسب من دون أي مقاومة أو رفض.

فقد اختلفت الطريقة التي يستجيب بها الأشخاص للإعلانات كثيرًا عما كانت عليه من قبل ، مما يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لأي مبادر بدأ حديثا.

وهذا يرجع إلى عدة عوامل: منها عدد الإعلانات المعروضة ، و التكتيكات التسويقية الجديدة والتي تفتقر إلى أي نوع من الأصالة. نظرًا عدد الإعلانات المعروضة والإفراط في طرح الحيل التسويقية الرخيصة، أصبح من الصعب جذب انتباه المستهلكين , مما يجعل الأمر صعبًا بشكل خاص بالنسبة لأولئك الذين بدأوا أعمالهم حديثا.


حسنًا ، إذا كنت تكافح للوصول إلى جمهورك بفعالية أو إذا كنت تحاول فقط البقاء في المقدمة ، فقد تحتاج إلى النظر في التسويق من خلال ( الأنفلونسر ) المؤثر. بمعنى أن التسويق مع ( الأنفلونسر ) المؤثر هو تعاون بينك وبين شخص يتابعه جمهورك على وسائل التواصل الاجتماعي. ولكن ماهي الأساسيات وكيفية التعامل مع هذا الشكل الشائع من التسويق؟


أولا ، ما هو أو من هو المؤثر التسويقي (الأنفلونسر)؟

يبدو أن هذا هو السؤال الذي يطرحه الجميع هذه الأيام. على الرغم من أن الأمر يبدو كما لو أن أي شخص يقوم بشكل معتاد بالتقاط صورة وجبته وهو يستمتع بها ويشارك بها في الميديا مع وجهه المبتسم يعد مؤثرًا ، وهذا ببساطة غير صحيح. من السهل أيضًا افتراض أن أي شخص لديه عدد كبير من المتابعين لوسائل التواصل الاجتماعي يعد مؤثرًا ، لكن هذا ليس صحيحًا من الناحية الفنية أيضًا ، بالرغم أنه غالبا يحصل على اللقب.


المؤثر التسويقي ( الانفولو نسر ) هو الشخص الذي يمكنه التأثير بفاعلية على قرارات الشراء لدى الفرد. المؤثرون هم عادةً على دراية عالية ومصداقية داخل الأسواق المتخصصة ويشاركون بنشاط كبير مع أعضائها. كمثال في الماكياج ، De Jager على سبيل المثال. تشترك في تقنيات قيمة وأعمال مؤثرة في مهنتها ، حيث حصلت على 12.4 مليون من متابعي الإنستغرام .


أما ماذا يجعل نجوم التواصل الاجتماعي بهذه الفعالية , هو أنهم قد بنوا أنفسهم بشكل أساسي في علامتهم التجارية المستقلة الخاصة بهم , وتلك التي تبدو حقيقية وذات صلة بأتباعهم. لذلك عندما يروج لماركات أخرى ، من المحتمل أن يثق متابعيه في توصياته. وقد بذل أيضًا جهودًا للتعلم حتى تصبح له سلطة في موضوع معين. إنها تلك الخبرة التي تطلقها إلى ما هو أبعد من مجرد إعلان تقليدي آخر. بدلاً من ذلك ، فقد قام في بناء نفسه في علامات تجارية مستقلة يمكن تحديدها خاصة به. ثم يستخدم هذه المنصة للترويج للعلامات التجارية الأخرى التي تتوافق مع قيمهم وتوقعاتهم.

بمعنى أخر ، أنه يستطيع أن يمثل علامات تجارية بكل أريحية بحيث أنه يعتبر وسيلة تأثير اجتماعي و نفسي له أثر إيجابي على نمو مبيعات المنتجات.


أنواع المؤثرين

كما الحال في الشبه في وجود أسواق مختلفة وتختلف طرق الإعلان بها ، أيضا هناك أنواع مختلفة من المؤثرين الذين يمكنك الإستعانة بهم و الشراكة معهم ، ولكل منهم تخصصه وسوقه.

يمكن أن يكون المؤثرين من المشاهير والصحفيين والمراسلين والمدونين و صانعي المحتوى. فكل نوع له جمهوره وخبراته الخاصة ، وينبغي مراعاة حجم وطبيعة كل شخص عند العثور على مؤثر للعمل معه في حملة تسويقية. فليس من الجيد الإستعانة في مؤثرة في سوق المكياج للترويج لمنتجات غذائية مثلا.


إذا كنت بدأت للتو في التسويق المؤثر مع ( أنفلونسر ) أو كنت تحاول البحث في مكان محدد للغاية ، فيمكنك البحث في قطاع أصحاب التأثير المتناهي الصغر على عكس الانفلونسرز المتعارف عليهم ، تميل طبيعة المؤثرين المتناهين الصغر إلى أنهم أشخاصًا عاديين على دراية بموضوع لا يحظى في شعبية كبيرة ، ولكن لهم متابعين خاصين بهم يمكن أن يكونوا بوابة لسوق جديد خاص بك.


إن عدد المتابعين المطلوب تصنيفهم على أنهم مؤثرون متناهي الصغر قابل للنقاش بشكل كبير. يصنفها البعض في مرحلة من 2000 متابع الى ما لا يقل عن 3000 ، والبعض الآخر يدعي غير ذلك وهذا يتوقف على حكمك و الأثر المطلوب مقابل الأجر المتفق عليه . إذا الهدف هنا هو أن المؤثرين متناهون الصغر يغنونك عن الحاجة إلى توظيف مليونير للوصول إلى جمهورك بشكل فعال.


فقط اعلم أنه عندما تنخفض في طيف التأثير ، فأنت تهدف إلى "شخص عادي" يتحدث إلى "أشخاص عاديين" في حملتك. عندما ترتفع أعلى ، من الأرجح أن تعمل مع خبراء السوق والمديرين التنفيذيين والمشاهير.


ما هو التسويق المؤثر؟

الآن بعد أن عرفت ما هو المؤثر وبعض الأنواع ، أصبح من السهل تحديد ماهية المؤثر التسويقي بالفعل.

التسويق المؤثر عبارة عن حملة تعاونية بين المؤثر والعلامة التجارية. ويستخدم المؤثر قدراته ومصادره إلى زيادة الوعي حول العلامة التجارية أو المنتج المعروض ، والذي كذلك يمكن يتداخل مع الجمهور المستهدف من الأعمال الراعية. لغرض بناء وتوليد العملاء والمبيعات المتزايدة والمشاركة وولاء العملاء.


يجب أن تلاحظ إن حملات التسويق المؤثرة تعكس نمط الفائدة لكلا من الطرفين. يعني أن تكون جاذبية العملاء للحملة في الاتجاهين. على حد سواء لأتباع المؤثر و لصالح العلامة التجارية ، لأنه قد يوجد عملاء العلامة التجارية الذين ربما لا يعرفون المؤثر. ومع ذلك ، فنحن نريد الأثر من المؤثر وجمهوره الذي ينعكس على عائد المبيعات و الأرباح.


كيف تجد المؤثرين

مع الأخذ في الاعتبار آخر الإحصائيات ، أنه من المهم أن تأخذ وقتك في محاولة للعثور على المؤثر المناسب لحملتك. للتعرف على جدوى التأكد من أن أهدافك وجمهورك وتوقعاتك تتماشى من البداية إلى النهاية - ولكن هذا عندما تجد أفضل المؤثرين في السوق الخاص بك. ولكن كيف تجد شريكا ممتازا في المقام الأول؟


المدونات والمنشورات عبر الإنترنت

إذا كنت تبحث عن خبير في موضوع ما ، فإن العثور على مدونة كاتب أو مراسل في مجال عملك هو مكان جيد للبدء. إذا كان لديك شخص ما في الاعتبار ، فتأكد من إجراء المزيد من الأبحاث من خلال قراءة المحتوى الذي نشره.


وسائل التواصل الاجتماعي

يجب أن يكون هذا واضحًا نسبيًا. حتى إذا كنت لا تبحث على وجه التحديد عن مؤثر في وسائل التواصل الاجتماعي ، فلا تزال هناك فرصة كبيرة لأن يكون مرشحك موجود في وسائط التواصل الاجتماعي لتقرأ تفاعل المتابعين له , يمكن أن يسمح لك ذلك برؤية كيفية تفاعلهم مع متابعيهم. و يعد جمهورك كذلك أحد المصادر الرائعة لإيجاد مؤثر على وسائل التواصل الاجتماعي.


محركات البحث

هل جربت Google؟ قد يبدو الأمر سخيفًا ، ولكن البحث عن مؤثر ، خاصة مع السوق في مربع البحث (على سبيل المثال "صناعة عملك" + "المؤثر") قد يؤدي إلى بعض النتائج الجيدة. حتى لو كانت تقودك إلى واحدة من الأدوات الأخرى للمساعدة في العثور على مؤثر ، فمن الصعب أن تخطئ في محرك البحث الأكثر شعبية في العالم. بالطبع ، ستحتاج أيضًا إلى إجراء بحث إضافي حول المؤثر الخاص بك للتأكد من توافقه مع القيم الخاصة بك.


تطبيقات ( الأنفلونسرز ) التسويق المؤثرة

إذا كان لديك ميزانية وليس لديك الوقت ، فإن بعض التطبيقات هو طريق آخر يمكن اتباعه. على الرغم من أنك قد لا تتعلم الكثير عن هذه العملية كما لو كنت قد فعلت ذلك بنفسك ، إلا أن الشركات والتطبيقات يمكنها مساعدتك في الوصول الى المؤثر فقط دون التوصية أو النصح أو المساعدة في وضع إستراتيجية اجتماعية تسويقية متكاملة بك.


في النهاية من خلال تجربتي كمؤثر صغير أو متناهي الصغر , في الحقيقة كان لها الأثر الكبير في المسير قدما في مشاريعي الحالية و بشكل ليس فقط للأمام إنما إنها في الإتجاه الصحيح من حيث الجهد والأثر و العائد المجتمعي .

كما أظن في قطاع أصحاب التأثير المتناهي الصغر على عكس الانفلونسرز التقليديين ، تجد المؤثرين المتناهين الصغر المتخصصين الذين ينقلون الصورة الصحيحة عن المنتج إلى أشخاصًا على دراية عفوية جميلة و يمكن أن يكونوا بوابة لسوق جديد خاص بك.


شاركوني الرأي خلني أسمع منك

مع تحياتي لكم

خطط الأعمال
تصميم الأعمال
دراسات
إعادة تأهيل
الإشراف والتنفيذ
إستقرار الأعمال
الشريك
قطاع الطيران
خطط الأعمال
تصميم الأعمال
دراسات
إعادة تأهيل
الإشراف والتنفيذ
إستقرار الأعمال
الشريك
قطاع الطيران
  • Twitter - White Circle
  • White Instagram Icon
  • White LinkedIn Icon
  • w-facebook
  • Google+ Clean
  • Telegram

© 2019 Strategic Brand Company, Kuwait       PMI Member ID:1498903