top of page

عند الإنكماش، هل ستدافع أم تهاجم؟

بينما يبدو أننا نتجه نحو الانكماش الاقتصادي، يجد أصحاب المشاريع أنفسهم يحاولون خفض التكاليف وتعزيز النمو في نفس الوقت.

وهذا الانقسام الناتج عن الضغط المالي يدفع للأسف العديد من أصحاب المشاريع نحو قرارات دون المستوى والتي تميل إلى التركيز أكثر على البقاء بخفض التكلفة من العمالة والأجور وليس بشكل كافٍ على الاستثمار في المستقبل.

الجانب السلبي لهذا النهج هو أن تلك النتائج الفورية ستصلح الأمور من أجل البقاء، لكن الشركة ستظل تعاني على المدى الطويل.


لماذا يعتبر الابتكار ضروريًا أثناء الانكماش الاقتصادي؟

لا يزال الابتكار مجديًا ويجب أن يلعب دورًا في أولوياتك الإستراتيجية، حتى في حالة الانكماش. في الواقع، يمكن أن تتحول التهديدات إلى فرص عظيمة للابتكار.


الميزة التنافسية:

يمكن أن يغير الانكماش بيئة التشغيل الخاصة بالشركة، ولكن هذا لا يعني أن نتنازل عن القوة التنافسية في هذه الظروف.

فقد تحتاج إلى الابتكار من أجل ذلك، مما يعني أنك إما تتكيف مع التحديات الحالية أو تتخلف عن المنافسة.

الشركات التي تفوقت على منافسيها حتى بعد الانكماش الاقتصادي، فهمت أين كان العالم يتحرك في ذلك الوقت، وكيف سيساعدها الابتكار على تجاوز الأزمة.

على سبيل المثال، تمكنت دلتا إيرلاينز للطيران، من العودة إلى مركزها الرائد حتى بعد الإفلاس. لقد نجحوا في الخروج من الأزمة في عام 2007 من خلال سلسلة من القرارات الجريئة من القادة الذين تبنوا التفكير الإبداعي.


إستراتيجية الهجوم بدل الدفاع:

أظهرت الدراسات المختلفة أن التحرك الهجومي والاستثمار في الابتكار هو في الواقع الاستراتيجية الرابحة في هذه الظروف. فوضع الدفاع عندما يقوم أصحاب المشاريع بخفض التكاليف التشغيلية وتقليص الميزانيات وتأجيل الاستثمارات في التدريب أو الأدوات أو المواهب، قد يؤدي في النهاية إلى انخفاض معنويات الموظفين، والذي بدوره يمكن أن يؤثر على أدائهم وقدرتهم على تنفيذ وظائفهم اليومية.


أفضل الممارسات للحفاظ على الابتكار في ظل الانكماش الاقتصادي:

حتى مع كثرة أخبار الركود الاقتصادي إلا أنه لا تزال هناك بعض الأخبار الجيدة. فبعد كل فترة ركود تأتي فترة من النمو والازدهار، ويتطلب كل مسار قرارات مختلفة، بالرغم من حاجتنا للتفاؤل، لكن القرارات الصعبة تنتظرنا، ويجب أن يتضمن جزء من هذه القرارات بعض التفكير الابتكاري أيضًا.


فبعد كل فترة ركود تأتي فترة من النمو والازدهار

تحويل التهديدات الى فرص:

لا يتعين عليك بناء كل شيء بنفسك، وهذا القول ينطبق بشكل أكبر في فترات الانكماش. إذا تعرضت بعض المشاريع للتهديد بالإغلاق أو تأثرت بإعادة الهيكلة أو المدخرات، يمكنك البحث عن حلول خارج المنظمة.

على سبيل المثال، قامت شركة الأدوية العملاقة AstraZeneca في عام 2022 بالاستحواذ على شركة التكنولوجيا الحيوية TeneoTwo لتوسيع محفظة أمراض الدم، وتعاونوا مع Alveofit لإدارة أمراض الرئة، وبدأوا التعاون مع Thorne HealthTech من أجل تقنيات مبتكرة تعتمد على الذكاء الاصطناعي.


في حين أن الشركات الأصغر قد لا تكون في وضع يمكنها من إجراء عمليات الاستحواذ، إلا أنها لا تزال قادرة على البحث عن شراكات مناسبة من خلال مبادرات الابتكار المفتوحة.


التركيز على الأولويات الإستراتيجية:

مع كل قرار، ينبغي أن يضع أصحاب المشاريع في اعتبارهم الأولويات الإستراتيجية التي ستدفع الشركة إلى الأمام. إذا كنت تريد أن تكون أفكارك ومشاريعك جزءًا من تلك الأولويات، فعليك التأكد من أن جهود الابتكار تتماشى مع أهداف العمل العامة.

عندما كنا في فترة جائحة الكوفيد، غيرت العديد من الشركات توجهاتها واستثمرت بشكل كبير في الرقمنة، حيث كانت هذه هي الأولوية الجديدة التي تهم في هذا السياق. ولكن مع الانكماش المالي، ما الذي يجب أن يركزوا عليه، وما هي الأولويات الجديدة، وأفضل طريقة للتغلب على الانكماش؟

يحتاج المبتكرون إلى مواءمة استراتيجية الابتكار مع أهداف المصلحة العامة. لا ينبغي أن يكون الابتكار هو الهدف النهائي، بل وسيلة لتحقيق غاية الأداة التي يمكن أن تساعد في تحقيق أشياء أعظم.


إشراك الموظفين في قرارات خفض التكاليف:

التركيز على الابتكار لا يلغي الحاجة إلى خفض التكاليف أو خفض الاستثمار في مجالات أخرى. في بعض الأحيان لا توجد طريقة للتغلب عليها. ومع ذلك، يمكنك الكشف عن فرص جديدة عندما تتشاور مع موظفيك حيث يمكنهم طرح بعض الأفكار حول كيفية خفض أو تدوير الموارد التي لم تعد استراتيجية أو ذات صلة.

يعد العمل وجهًا لوجه، أمرًا ضروريًا، خاصة في الفرق الصغيرة. ومع ذلك، عندما يتغير حجم الموقف، ستحتاج إلى أدوات أكثر كفاءة مثل برنامج إدارة الأفكار الذي يمكنه أيضًا توسيع نطاق احتياجاتك.


إعادة تقييم الأولويات:

يبدو أنه لا يزال هناك بعض الجدل حول ما إذا كنا بالفعل في حالة ركود أم لا. تعتمد الإجابة على المكان الذي تعيش فيه ومن تسأل. بغض النظر عن وجهة النظر، فإن الأمر في النهاية يتعلق "بمدى تفاقم الأمر ومتى". لذلك، من المفهوم أن خفض التكلفة هو بالفعل في مقدمة أذهان العديد من أصحاب المشاريع. ومع ذلك، لا يتعلق الأمر فقط بأصحاب المشاريع الذين يحتاجون إلى اتخاذ إجراء. كذلك يجب على المبتكرين أيضًا معرفة كيفية دعم أصحاب المشاريع في إعادة تقييم الأولويات.

لذا، فإن السؤال المطروح هو ما هي أفضل استراتيجية للابتكار تتماشى مع هذه الأولويات. هل هناك مشروع يمكن تعديله ليكون بمثابة شبكة أمان، أو هل هناك أي أفكار يمكن أن تساعد في تنويع مصادر الإيرادات؟

على سبيل المثال، أنشأت أمازون شركة Amazon Web Services واحدة من تلك الصناعات التي تضررت بشدة خلال فترة الركود. ومع ذلك، فقد استكملت AWS بشكل جيد نمو الشركة. فما كان في السابق مصدرًا محتملا للإيرادات، أصبح الآن أكثر شركات البنية التحتية السحابية نجاحًا.

قد تكون بعض الحلول الأكثر وضوحًا أمامك مباشرةً، ولكن ليس من السهل دائمًا الوصول إلى هذه المعلومات. ولكن يمكن لبرنامج إدارة الأفكار مساعدتك. على سبيل المثال، تنظم الأفكار والتحديات للكشف عن فرص جديدة لتحسين العمليات أو المنتجات، وتوفير الموارد، وتقليل الهدر، أو التكاليف، أو الأخطاء، والعثور على نماذج إيرادات جديدة، تجربة أسواق أو خدمات جديدة، وأكثر من ذلك بكثير.


الخلاصة:

ولكي ننتهي بملاحظة إيجابية، لنتذكر أن جميع الأزمات وحالات الركود تلتها فترة ازدهار ونمو. لذا، ألق نظرة فاحصة على السلوكيات التي أدت إلى النجاح بعد الركود وشاهد كيف يمكنك التصرف بشكل استراتيجي من أجل البقاء والتكيف والأمل في الازدهار.

أصبح الناجون من فقاعة الدوت كوم، أعظم صانعي الثروة في أيامنا هذه لأنهم انتهزوا الفرص وظلوا مرنين. هذه الـ 10٪ من الشركات التي كان أداؤها أفضل في نهاية الأزمة لديها العديد من الأشياء المشتركة. لقد استفادوا من الموقف، وتكيفوا لتعظيم الفرص، وركزوا على الأمور الاستراتيجية، وكان لديهم توازن صحي في اتخاذ القرارات الصعبة مع إبقاء أعينهم على المصلحة العظمى من خلال الاستثمارات في المستقبل.


لذا، فأنت بحاجة إلى مراجعة استراتيجية الابتكار الحالية وضبطها لتتوافق مع الأولويات الجديدة. 

30 views0 comments

Recent Posts

See All
bottom of page