top of page

الفجوة بين الابتكار والنمو الحقيقي




تظهر أغلب الأبحاث أن 75٪ من أصحاب الشركات يؤمنون بأن الابتكار هو أولوية قصوى ومحركًا لنمو شركاتهم. ومع ذلك، نادراً ما ترقى النتائج من حيث النمو من الابتكار إلى مستوى التوقعات، على الرغم من وفرة أنشطة الابتكار. علاوة على ذلك، فإن 20٪ فقط من الشركات تكون مستعدة لتوسيع نطاق الابتكار لأن عددًا قليلاً جدًا من أصحاب المشاريع يكونون راضون عن النتائج.

ولذلك، فإن سد الفجوة بين خيال الابتكار والنمو الحقيقي يدور حول وجود ثلاث ركائز:


محفظة مشاريع الابتكار: تحتاج الشركات إلى التركيز على امتلاك مجموعة متوازنة من الابتكارات بدلاً من مجرد العمل على تحسين نموذج أعمالهم الحالي، يجب عليهم أيضًا العمل على ابتكارات مستدامة وتحويلية.

برامج الابتكار العالية الأداء: يجب على كل برنامج ابتكار - مثل المسرعات والحاضنات وما إلى ذلك - أن تخلق قيمة تنموية.

ثقافة الابتكار: يجب دعم كل من محفظة الابتكار وبرامج الابتكار بثقافة ابتكار حقيقية.

تعد المحفظة المتنوعة، وبرامج الابتكار المتكاملة استراتيجيًا، والثقافة التي يتمتع فيها الابتكار مفتاحًا لجعل نجاح الابتكار قابلاً للتكرار وقابل للتطوير. ولتحقيق ذلك، عليك الإجابة على الأسئلة التالية:


1. المحفظة

"يجب تحسين محفظة الابتكارات الخاصة بك لمساعدة شركتك على النمو والاستدامة لسنوات عديدة وليس لتصبح الشركة بعيدة جدا عن الهدف الحقيقي".

لفهم ما إذا كنت تسير في الاتجاه الصحيح، أجب عن الأسئلة التالية:

أ. هل تركز جهود الابتكار في شركتك في الغالب على البحث والتطوير والتكنولوجيا مقابل استكشاف عروض القيمة الجديدة ونماذج الأعمال؟

تقيس الكثير من الشركات جودة نظامها الإيكولوجي للابتكار من خلال مقدار استثماراتها في البحث والتطوير. ومع ذلك، فقد ثبت أنه لا توجد علاقة على الإطلاق بين مقدار ما تنفقه الشركات في البحث والتطوير والنتائج التي تحصل عليها. في الواقع، نعلم جميعًا أنه يتعين عليك تحويل هذه التقنيات إلى عرض قيم يهتم به العملاء ونماذج أعمال قابلة للتطوير ومزدهرة للنجاح في الابتكار.


"لا يقتصر الابتكار على صنع منتجات تقدم قيمة للعملاء. ولكن قد يتعلق الأمر أيضًا بضمان أنه يمكننا تقديم هذه القيمة بطريقة مستدامة ".

ب. هل تمتلك شركتك مجموعة متوازنة من المشاريع التي تغطي الكفاءة والاستدامة والابتكار التحويلي؟

كرائد أعمال، تبدأ رحلتك نحو الابتكار الحقيقي في الواقع بتحليل وتحويل محفظة الابتكار الخاصة وتأسيس محفظة متنوعة بها العديد من الخيارات من الكفاءة إلى ابتكار النمو التحويلي وتستخدمها بشكل منهجي.


ج. ما هي صحة مسار الابتكار الخاص بك؟

يميل رواد الأعمال إلى مطالبة فرقهم بعمل ابتكارات عديدة. ولكن في الواقع: عليك أن تختبر عدد من الابتكارات الصغيرة لاختيار فكرة رابحة. بعبارة أخرى، أنت بحاجة إلى مسار ابتكاري. وعندما يكون لديك مسار ابتكار صحي يسمح لك بعمل العديد من الابتكارات الصغيرة، يمكنك حتى البدء في تقبل الفشل في أي من الابتكارات دون خسارة عالية.



"ليس من الجميل أن تكون المحفظة تحتوي على ابتكارات كبيرة ومحدودة ومكلفة لأن الخسارة بها موجعة".

2. البرامج

أنت لا تريد أن تكون برامج الابتكار الخاصة بك مجرد مسرح ابتكارات وتنتج العديد من أنشطة وبرامج واستثمارات الابتكار غير المترابطة أو المنفصلة. بدلاً من ذلك، تريد منهم إنشاء أنشطة وبرامج واستثمارات ابتكارية متكاملة استراتيجيًا على مستوى الشركة.

لتقييم ما إذا كانت برامجك تحقق نتائج ملموسة أم لا، أجب عن الأسئلة التالية:

أ. هل فرق العمل يتفاخرون مع كل ابتكار؟

في بعض الأحيان، لا يكون الهدف لدى فريق العمل هو خلق القيمة والابتكار، ولكن فقط للتفاخر أنهم مبتكرون. في أوقات أخرى، لا يتدفق التواصل الابتكاري بين أصحاب العمل وبقية فرق العمل بشكل صحيح. نتيجة لذلك، يتم إخبار الموظفين بأنهم جزء من شركة مبتكرة، لكنهم لا يفهمون الغرض من الابتكار نفسه.


ب. ما هي النتائج التي تنتجها برامج الابتكار الخاصة بك؟

هناك نوعان من النتائج الملموسة الرئيسية التي يجب أن يقودها برنامج الابتكار: خلق القيمة (الجانب الاقتصادي) والتغيير الثقافي. إذا كانت برامجك لا تخلق قيمة اقتصادية ولا تغير الثقافة من خلال بناء القدرة على الابتكار مرارًا وتكرارًا، فهي ليست البرامج المناسبة للاستثمار فيها.


ج. هل برامج الابتكار الخاصة بشركتك مرتبطة بطريقة استراتيجية؟

يجب أن تكون برامج الابتكار الخاصة بك مرتبطة استراتيجيًا داخل الشركة. وبالتالي، فليس من المنطقي أن تهتم بالابتكار إذا لم يتعاون موظفوك مع بعضهم البعض، والأسوأ من ذلك إذا أراد الجميع امتلاك أعمالهم الصغيرة والحصول على مجدهم الصغير. كقائد، عليك معرفة ما يعمل عليه الجميع وفهم كيفية دمج أنشطتهم بشكل استراتيجي.


3. الثقافة

يجب ألا يفتقر الابتكار إلى المكانة والشرعية وأن يواجه العديد من الحواجز في ثقافتك التنظيمية. كل ما تحتاجه هو ثقافة يكون للابتكار فيها القوة والتأثير ويمكنه تمكين المبادرات. والأسئلة التي يجب طرحها حول الثقافة هي:

أ. كم من الوقت يقضيه فريق العمل في الابتكار؟

دعم القيادة مهم حقًا. وإذا لم يقض القادة وقتًا في الابتكار، فمن الصعب إنجاز الأشياء. من المهم جدا دعم فرق العمل وحثهم على الابتكار بشكل يظهر تقديركم لجهودهم.


ب. أين يعيش الابتكار في مؤسستك وما مقدار القوة التي يمتلكها؟

يجب أن يكون الابتكار له موقع داخل الشركات تمامًا مثل التمويل والتسويق والموارد البشرية. ويجب أن يكون مسؤولي الابتكار جزءًا من أصحاب المشروع.


ج. ما هو معدل القتل الخاص بك لمشاريع الابتكار؟

عند قيادة عملية الابتكار، من المهم أن تكون مستعدًا وراغبًا في قبول الفشل. إن قتل المشاريع التي لا تخلق قيمة هو خيار حكيم.


الملخص

كرائد أعمال، ربما تعترف بالابتكار كأولوية قصوى في شركتك. رغم ذلك، تدرك أن شركتك ليست مستعدة للابتكار لأنها تفتقر إلى القدرات الأساسية. لكن الأمر متروك لك في تصحيح مسار شركتك "بالشكل الصحيح". ولكن سأرفق لك التقييم الذي قد يساعدك:

قم بتقييم محفظة الابتكار الحالية الخاصة بك وكيف تتخذ قرارات الاستثمار.

أين تركز جهود الابتكار على مشروعك الخاص؟

هل أنت تركز بشكل أساسي على الابتكارات الصغيرة أم الكبيرة؟

هل تستثمر بشكل كافٍ في الابتكار التحويلي أم المرحلية؟

هل تستطيع تصنيف الابتكارات على حجم المخاطر وعدم اليقين؟

قم بتقييم ما إذا كانت برامج الابتكار الخاصة بك تخلق قيمة كبيرة لشركتك أم لا.

ما مدى قوة نتائج ابتكاراتك من حيث النمو أو توفير التكاليف؟

قم بتقييم ما إذا كانت برامج الابتكار الخاصة بك قد غيرت العقليات وخلق ثقافة ابتكار أصيلة.

تأكد من أن برامجك الابتكارية تعزز بعضها البعض وتتوافق مع استراتيجية الشركة.

قم بتقييم ثقافة الابتكار الخاصة بك من حيث دعم القيادة وتصميم الشركة وممارسة الابتكار.

اسأل عما إذا كانوا المدراء يمكّنون أو يعرقلون إنشاء ثقافة ابتكار حقيقية.

24 views0 comments

Recent Posts

See All
bottom of page