top of page

الذكاء العاطفي: مفتاح النجاح في إدارة المشاريع



تعد إدارة المشروع مجالًا معقدًا، ويتطلب من مدراء المشاريع امتلاك مجموعة واسعة من المهارات لإكمال المشاريع بنجاح في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية.

الخبرة الفنية والتخطيط الاستراتيجي وإدارة الوقت ليست سوى الشيء القليل من القدرات التي يجب على مديري المشاريع تطويرها للتميز في أدوارهم. ومع ذلك، فإن المهارات الشخصية لا تقل أهمية، إن لم تكن أكثر من ذلك، في ضمان نجاح المشروع.

يعد الذكاء العاطفي أحد المهارات الأساسية التي غالبًا ما يتم تجاهلها في إدارة المشروع. الذكاء العاطفي، هو العامل الرئيسي في بناء علاقات قوية مع أعضاء الفريق وأصحاب المصلحة والعملاء، والتي تعتبر حيوية لنجاح المشروع. يلعب الذكاء العاطفي أيضًا دورًا مهمًا في ديناميكيات الفريق والتعاون وحل النزاعات.


تعريف الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي هو القدرة على التعرف على عواطفنا وفهمها وإدارتها ومشاعر الآخرين.

الأفراد الذين يتمتعون بذكاء عاطفي مرتفع هم أفضل تجهيزًا للتعامل مع المواقف الاجتماعية المعقدة والتعاطف مع الآخرين واتخاذ قرارات مستنيرة.


دور الذكاء العاطفي في إدارة المشاريع

يعد الذكاء العاطفي أمرًا بالغ الأهمية في إدارة المشروع لأنه يساعد في تطوير علاقات قوية مع أعضاء الفريق وأصحاب المصلحة والعملاء. تمكن مديري المشاريع من:

1. فهم الاحتياجات العاطفية لفريقهم.

2. الإستجابة الفعالة للمواقف الصعبة.

3. التكيف مع التغيير.

4. بناء الثقة وتشجيع التعاون.

يمكن لمديري المشاريع ذوي الذكاء العاطفي العالي خلق جو من الثقة والتعاون. عندما يشعر أعضاء الفريق بالأمان والدعم، فمن المرجح أن يشاركوا أفكارهم، ويتحملوا المخاطر، ويعملوا معًا بشكل فعال.

على سبيل المثال، لاحظ مدير مشروع في شركة تطوير برمجيات أن أحد أعضاء فريقه كان يواجه صعوبة في مهمة صعبة. من خلال التعاطف مع الموظف وتقديم الدعم، كان مدير المشروع قادرًا على بناء الثقة، وأكمل عضو الفريق المهمة بنجاح.


تقوية مهارات الاتصال

يساعد الذكاء العاطفي أيضًا مديري المشاريع في تعزيز مهارات الاتصال لديهم. من خلال فهم مشاعر واحتياجات أعضاء فريقهم، يمكن لمديري المشاريع تكييف رسائلهم لضمان فهمها واستقبالها جيدًا.


حل النزاعات بشكل فعال

النزاعات أمر لا مفر منه في أي مشروع، لكن مديري المشاريع الذين يتمتعون بذكاء عاطفي عالٍ يمكنهم حلها بشكل أكثر فعالية. من خلال التعاطف مع كل طرف وفهم السبب الجذري للصراع، يمكن لمديري المشاريع الأذكياء عاطفيًا إيجاد الحلول التي ترضي جميع الأطراف المعنية.


احتضان الذكاء العاطفي في عملك

الآن بعد أن فهمت أهمية الذكاء العاطفي في إدارة المشروع، حان الوقت لاتخاذ إجراء. ابدأ بتقييم مستوى ذكائك العاطفي الحالي وتحديد مجالات التحسين. ثم استثمر في التدريب ومارس اليقظة واطلب تعليقات زملائك لتطوير مهاراتك في الذكاء العاطفي.


أطلق العنان لإمكانيات الذكاء العاطفي

لا تقلل من شأن قوة الذكاء العاطفي في إدارة المشاريع. من خلال استخدام هذه المهارة الأساسية، يمكنك بناء علاقات أقوى وتحسين التعاون وتحقيق نجاح أكبر للمشروع في النهاية. ابدأ بتطبيق ممارسات الذكاء العاطفي اليوم، وشاهد التحول الإيجابي في مشاريعك وديناميكيات فريقك.


أربع طرق لتصبح مدير مشروع ذكيًا عاطفيًا

فيما يلي أربع نصائح لمديري المشاريع للمساعدة في تحديد أولويات الذكاء العاطفي، بغض النظر عن المشروع.


1. ابدأ بنفسك

في النهاية، لكي ننمو أكثر وعياً عاطفياً، يجب علينا أولاً أن نفهم عواطفنا وكيفية إدارتها في المواقف العصيبة. سنحتاج إلى أن نكون واضحين بشأن ما يحفزنا. تعد الأصالة عنصرًا أساسيًا في تطوير الذكاء العاطفي، وقيادة فريق مشروع فعال، وبناء علاقات ذات مغزى مع أصحاب المصلحة.


2. فهم فريقك، وليس فقط أصحاب المصلحة الخارجيين

غالبًا ما يكون مديرو المشاريع منتبهين لتحديد الأشخاص المتأثرين بالمشروع والتعامل معهم. ومع ذلك، فإن فهم فريق المشروع الذي يقدم المشروع فعليًا لا يقل أهمية - من ديناميكيات الفريق، إلى الشخصيات، إلى كيفية تعاملهم مع الصراع والتوتر. إن معرفة فريقك والتواصل معهم وفهم مشاعرهم أمر ضروري لبناء ذكائك العاطفي. كما ستدعم نجاح مشروعك. يصبح هذا العمل أكثر أهمية للفرق التي تعمل عبر مواقع مختلفة (بما في ذلك عن بعد)، وللفرق المتنوعة.


3. التفكير والتحسين المستمر

الذكاء العاطفي هو مهارة يجب على مديري المشاريع السعي لتحسينها باستمرار، جنبًا إلى جنب مع الصفات القيادية الأخرى. يعمل مديرو المشاريع في القطاع العام في بيئات معقدة مع الكثير من الغموض. قد تتغير الظروف المحيطة بالمشروع في كثير من الأحيان، وقد يتغير نطاقه، وقد يتسع تنوع أصحاب المصلحة وينتهي المشروع في النهاية. يختلف كل مشروع عن الآخر، ولا يمكن لمدير المشروع تسليمه بمفرده. من المفيد لمديري المشروع التفكير فيما يتعلمونه خلال المشروع وفي نهايته. على وجه الخصوص، يجب أن تفكر في كيفية عمل فريق المشروع، وما لاحظته في اللحظات المحورية مع أصحاب المصلحة، وأدائك، وأداء فريقك.


4. لا تفكر في الذكاء العاطفي في عزلة

يمكن أن يكون الذكاء العاطفي مفيدًا في أي مجال تقريبًا من مجالات إدارة المشروع. على سبيل المثال، في إدارة تغييرات النطاق أو مخاطر المشروع، قد يشعر أصحاب المصلحة بالضغط للتوقيع على نهج لتجنب التأخير. سيتابع مدير المشروع الذكي عاطفيًا مع الأفراد بعد حل مشكلات مثل هذه - لأنهم يتوقعون أن هذا قد يتسبب في مشاكل أكبر لاحقًا.


ولكن هناك شيء واحد مؤكد - سيكون الذكاء العاطفي لمدير المشروع محوريًا لنجاحه في القطاع العام. لذلك، يجب أن يكون السعي لمواصلة تطوير الذكاء العاطفي وممارسته أولوية رئيسية لجميع مديري المشاريع في تطورهم الشخصي والمهني.

21 views0 comments

Comments


bottom of page