أطمنك ستكون بخير

مرحبا مبادري العزيز

آمل أنك تعتني بنفسك وبعائلتك (وربما تستخدم "وقت توقف مشروعك" في زيادة جمهورك ورعايته).


كنت أخطط في إرسال بريد إلكتروني بأفكاري حول فيروس كورونا الى مشتركي موقعي الخاص ولكن قررت المشاركة بشكل أكبر لعله يكون مفيدًا / ملهمًا:

كنت أفكر في كتابة شيء ما ولكن الكلمات لم تأت حتى الآن ، لذلك أردت مشاركة وجهة نظري حول ما يحدث.


بغض النظر عن مكان تواجدك ، أنا متأكد من أن الفيروس التاجي قد أثر عليك من بعض النواحي - عاطفيًا أو عقليًا أو جسديًا أو لوجستيًا.


يرجى العلم أنك لست وحدك ، والأهم من ذلك ، أن هذا مؤقت.


اتخذ الإجراءات والاحتياطات التي تحتاجها لتشعر بالأمان والهدوء ، واترك الباقي لله بعد التوكل عليه. أيا كان ما سيأتي بعد - يمكننا التعامل معه. تذكر أن أكثر من 95٪ من الأشخاص يتعافون من هذا الفيروس ، لذا فإن الأمر يتعلق في الغالب بالخوف و الهلع التي نخلقها في حياتنا.


نعم ، ربما سنرى العديد من المدن في الحجر الصحي. ونعم ، يمنع من حرية الحركة والخيارات التي اعتدنا عليها. وإذا كان فرضية الإبعاد الاجتماعي سيوقف هذا من الانتشار ، فمن المهم أن تأخذ الأمر على محمل الجد.


أطمنك ستكون بخير.


أغلب الأطباء الذين عاشروا العديد من الأوبئة ، هم واثقين من أن هذا سوف يستمر في مساره الى فترة محدودة وأن الحياة ستعود إلى طبيعتها.

فنحن أيضًا في وضع خاص جدا لتقديم المساعدة وخلق المزيد من السلام لمن حولنا ويرتبط بنا و في أعمالنا. معظمنا مدربين واستشاريين ، وعملائنا (أو العملاء المحتملين) بحاجة إلينا الآن أكثر من أي وقت مضى. لذا اسأل نفسك عما يمكنك القيام به لعملائك و المشتركين و المتابعين. هل هناك طريقة يمكنك من خلالها مشاركة خبرتك ومعرفتك التي ستجلب المزيد من الهدوء في حياتهم؟


أخيرًا ، تذكر أنه ، خاصة الآن ، نحتاج إلى وضع قبعاتنا الريادية ونصبح مبدعين! نعم للأسف سيؤدي التباعد الاجتماعي إلى حدوث تباطؤ للتواصل الشخصي ، والتسويق ، وورش العمل ، والاجتماعات المباشرة ، والمؤتمرات. لكن هذا لا يعني أننا لا نستطيع أن نفعل أشياء من شأنها أن تؤهل أعمالنا للنجاح عندما ينتهي كل شيء.


نستطيع عمل الكثير الكثير من الأشياء فعلها خلال هذا الوقت:

إنشاء فعالية أون لاين لجمهورك

تدريس فصل أو ندوة عبر الإنترنت

إنشاء محتوى للترويج لبرنامج التدريب الخاص بك

إنشاء مجموعة قروب لبناء مجتمع خاص بك

إنشاء برنامج تدريب جماعي! (الناس يتوقون حقًا إلى الشعور في وجودهم بالمجتمع الآن)

القيام في تواصل العصف الذهني مع زملائك للتوصل إلى المزيد من الأفكار الرائعة!

القيام في جلسات إستراتيجية افتراضية

القيام ببعض بناء المهارات لتنمية عملك


هذا الحدث الخاص في (الفيروس التاجي) تسبب في إحداث (الرعب). بعض الناس يشعرون بالذعر ، بينما يتخذ الآخرون إجراءات للحفاظ على سلامتهم وحماية أحبائهم. سوف يتأثر إدراكك بما وكم الأخبار التي تشاهدها. من المهم التحقق من الأخبار يوميًا ، ولكن لا تشبع عقلك بالشبع لدرجة أنها تؤثر على صحتك العقلية والعاطفية وقراراتك.


تذكر أننا لسنا بحاجة إلى الذعر من أجل اتخاذ الإجراءات المناسبة. أعلم أنك تقوم بالفعل بكل ما في وسعك لحماية نفسك.

تستمر الحياة ، لا يزال الناس بحاجة إلى التدريب.


نتمنى لكم السلام والهدوء ،


اعتن بنفسك وربما تواصل مع جمهورك وادعمه ببعض الطرق الإبداعية (كلما ساعدتهم أكثر ، زاد احتمال ثقتهم بك والقيام بأعمال تجارية معك).


في هذه الأثناء ، يُرجى التواصل معي وإخباري كيف يمكنني تقديم الدعم لك.


ومني لكم كل الحب والتقدير

محمد الجيماز

خطط الأعمال
تصميم الأعمال
دراسات
إعادة تأهيل
الإشراف والتنفيذ
إستقرار الأعمال
الشريك
قطاع الطيران
خطط الأعمال
تصميم الأعمال
دراسات
إعادة تأهيل
الإشراف والتنفيذ
إستقرار الأعمال
الشريك
قطاع الطيران
  • Twitter - White Circle
  • White Instagram Icon
  • White LinkedIn Icon
  • w-facebook
  • Google+ Clean
  • Telegram

© 2019 Strategic Brand Company, Kuwait       PMI Member ID:1498903